إحصائيات عامة
الإصلاح والتأهيل 
01 ذو الحجة 1429

يقصد بالإصلاح والتأهيل البرامج التي تخصص لشغل وقت فراغ النزيل بما يعيد تأهيله و إصلاحه حتى يخرج عضواً صالحاً لنفسه ولمجتمعه.
وتهدف برامج الإصلاح والتأهيل إلى رعاية النزلاء وتقديم البرامج التعليمية والثقافية والرياضية والمهنية وتشغيلهم في الإعمال التي تتناسب مع قدراتهم وميولهم

البرامج التعليمية والثقافية والرياضية بالسجون

أولاً: التعليم :
حرصت المديرية العامة للسجون على ربط العلم بالإصلاح ، وأدركت أنه لا يمكن أن يتحقق الإصلاح إلا بنشر العلم بين النزلاء ، فالجانب الوقائي لمنع انتشار الجريمة يعتمد بعد الله سبحانه وتعالى على ما يملكه الشخص من درجة علمية ، تجعله محصن من الانحرافات السلوكية والإجرامية ، فكان أنشاء المدارس داخل السجن ، وتوفير المعلمين والمتخصصين من أهم أهداف المديرية العامة للسجون ، وكذلك فتح باب الانتساب للراغبين من النزلاء مواصلة تعليمهم الجامعي والتنسيق مع الجامعات لاحتضان هؤلاء النزلاء وتلبية طموحهم ، والسعي على تذليل كافة الصعوبات التي تحول دون مواصلتهم دراستهم وحتى لا يكون السجن سبباً في ضياع مستقبل النزيل بانقطاعه عن التعليم .

وفيمـا يلي بيان تفصيلي عـن المـدارس والفصـول والـدارسيـن والدارسات وعدد المنقطعين والمنقطعات والناجحين والناجحات والمكملين والمكملات والراسبين والراسبات في للعام الدراسي 1431 - 1432هـ

بلغ عدد المدارس في مختلف المراحل (119) مدرسة منها (36) مدرسة لمرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية و(39) مدرسة للمرحلة المتوسطة و(37) مدرسة للمرحلة الثانوية وعدد (7) مدارس لمرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية للتعليم النسوي .
وبلغ عدد الفصول في مختلف المراحل (297) منها (79) في مرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية وعدد (104) فصل في المرحلة المتوسطة وعدد (102) فصل في المرحلة الثانوية وعدد (12) فصل في مرحلة تعليم الكبيرات ومحو الأمية للتعليم النسوي .
بلـغ عـــدد الـدارسيـــن والـــدارســــات في كـــافــــة الـــمراحل الدراسية للعام الدراسي 1431 - 1432هـ بمختلف المراحل (2942) دارساً ودارسـة منـهم (607) دارساً بمرحلة تعليـم الكبار ومحـو الأمية وعـدد (986) دارساً بالمرحلة المتوسطة وعدد (1242) دارساً بالمرحلة الثانوية وعدد (107) دارسة بمرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية للتعليم النسوي .
وبلغ عدد الدارسين والدارسات المنقطعين والمنقطعات في مختلف المراحل (485) دارس ودارسـة منهـم عدد (142) دارس بمرحلة تعلــيم لكبار ومحو الأمية وعدد (159) دارس بالمرحلة المتـوسطة وعـدد (156) دارسـاً بالمـرحـلة الثانوية وعدد (28) دارسة بمرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية للتعليم النسوي .
وبلغ عدد الناجحين والناجحات في مختلف المـراحـل التعـليمية (2032) منهم عدد (414) دارس في مرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية وعدد (687) دارس في المرحلة المتوسطة وعدد (858) دارس في المرحلة الثانوية وعدد (73) دارسة في مرحلة تعليم الكبيرات .

وبلغ عدد المكملين والمكملات في مختلف المراحل التعليمية (294) دارس ودارسة منهم (22) دارس في مرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية وعدد(95) دارس في المرحلة المتوسطة وعدد (177) دارس في المرحلة الثانوية .
وبلغ عدد الراسبين والراسبات في مختلف المراحل التعليمية (131) دارس ودارسة منهم (29) في مرحلة تعليم الكبار ومحو الأمية وعدد (45) دارسين في المرحلة المتوسطة وعدد(51) دارس في المرحلة الثانوية وعدد ( 6) دارسة في مرحلة تعليم الكبار ومحو الامية للتعليم النسوي .
ويعود أسباب انقطاع الدارسين والدارسات إلى أن هناك مجموعة من السجناء تم أطلاق سراحهم لانتهاء محكومياتهم ، أو لاستفادتهم من تعليمات المادة (25) من نظام السجن والتوقيف بإسقاط ربع محكومياتهم أو لاستفادتهم من تعليمات العفو الملكي الكريم أو لانتهاء محكومياتهم أصلاً ، وقد يكون سبب التوقف عن الدراسة عدم الرغبة في مواصلة الدراسة لأسباب غير معروفة .


ثانياً : قسم النشاط الثقافي :
من المعـلوم أن الأنشطـة الثقافية في السجون لا تقل أهمية من التعليم ، لبدورها البـارز في إصـلاح وتأهيـل النـزيل ، وقـد بـلغ عـدد الأنشطـة الثـقافـية المـقامـة فـي السجـون تسعـة أنشطـة على النحو التالي ( محاضرات اجتماعية وثقافية ، مسابقات ثقافية ، أعمال فينة ومجسمات ، خط ورسم ، صحف حائطية مسرحيات اجتماعية ، الخياطة والتطريز ، أمسيات شعرية ، البرامج الثقافية والصحية المـرئية والمسموعة )
وبـلغ عدد المستفـيديـن مـن هـذه الأنشطـة للعـام 1431هـ (68307) نزيل، حيـث بلغ عدد المستفيدين من المحاضرات الاجتماعية والثقـافـية عدد (17363) نزيل وبلغ عـدد المستفيدين من المسابقـات الثقـافيـة (4985) نـزيـل وبلـغ عـدد المستفـيديـن مـن الأعمـال الفنـية والمجسمـات عـدد (1957) نـزيـل وبلغ عدد المستفيدين من الخط والرسم عدد (2161) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من الصحف الحائطية عدد (1986) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من المسـرحيـات الاجتمـاعيـة عــدد (384) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من الخياطة والتطريز عدد (391) نـزيل وبلغ عـدد المستفـيدين من الأمسيـات الشعـريـة عـدد(971) نزيل ، وبـلغ عـدد المستفـيديـن مـن البـرامـج الثـقافيـة والصحيـة المـرئية والمسموعـة عـدد (38109) نزيل .


ثالثاً : الأنشطة الرياضية :
تعد الأنشطة الرياضية إحدى البرامج الإصلاحية المطبقة في السجون فقد بلغ عـدد الأنشطـة الـرياضـية المـقامـة فـي السجون عشـرة أنشطـة على النحو التالي ( كرة قدم ، كرة الطائرة ، كرة السلة ، كرة اليد ، تنس الطاولة ، بلياردو ، إحماء عادي ، شد حبل ، تمارين لياقة ، لعبة بيبي فوت ) .
وبـلغ عـدد المستفـيديـن مـن هـذه الأنشطة للعام 1431 - 1432هـ (271721) نزيل حيث بلغ عدد المستفيدين من كرة القدم عدد (32151) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من كرة الطائرة (31705) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من كرة السلة (25085) نزيل وبلغ عـدد المستفـيدين مـن كرة اليد (2763) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من تنـس الطـاولـة (24027) نـزيل ، وبــلغ عــدد المســتفيدين من البلياردو (21031) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من الإحماء العادي (40266) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من شد الحبل (20044) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من تمارين الياقة (34313) نزيل ، وبلغ عدد المستفيدين من لعبة بيبي فوت (40336) نزيل .

رابعاً : الرعاية الصحية :
تعد الرعاية الصحية لنزلاء السجون من ضروريات العمل الإصلاحي ولهذا فإنها تأتي دائماً من أولويات واهتمامات المسئولين فيها، فهي المنطلق ونقطة البداية لبقية البرامج الأُخرى حيث أن اكتمال صحة النزيل وسلامته من جميع الأمراض والاضطرابات النفسية والمشاكل الاجتماعية من الأمور الضرورية ليكون لدية الاستعداد التام لتقبل ما يقدم له من برامج التأهيل والإصلاح
كما أن الاهتمام بشخصية النزيل نابغ من أهمية الإنسان ودورة في المجتمع فالإنسان هو القلب المحرك لعجلة التطور والرقي في المجتمع وسيكون هذا النزيل يوماً ما عضواً فعالاً في مجتمعه ولذلك فقد بلغ عدد المراكز الصحية والعيادات الطبية في السجون (33) مركزاً وعيادة تقوم الإدارة العامة للخدمات الطبية بتشغيلها وتسعى بتوجيهات من ولاة الأمر لتقديم أفضل الخدمات الصحية لنزلاء السجون وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والتي تتولى الإشراف على بعض من هذه المراكز ، وقد جهزت هذه المراكز الصحية بالعديد من التجهيزات الطبية مثل المختبرات والأشعة وعيادة الأسنان في حين أن العيادات الطبية التي لا تتوفر فيها هذه المختبرات يتم الاستعانة بالمراكز الصحية التابعة لقوى الأمن في المناطق لعمل التحاليل والصور الإشعاعية اللازمة كما يقوم الأخصائيون في هذه المراكز بزيارات دوريه للعيادات الطبية في السجون.

تتولى المديرية العامة للسجون الإشراف العام على هذه المراكز الصحية والعيادات الطبية وتساهم في رفع المستوى الصحي المقدم للسجناء من خلال إيجاد مباني مناسبة وكافية لمستوصفات وعيادات السجون وتوفير البيئة الصحية لهم والاهتمام بالجوانب الوقائية والعلاجية بشكل عام.

وقد بلغ إجمالي عدد المراجعين للمراكز الصحية والعيادات الطبية في كافة سجون مناطق المملكة لعام 1431هـ والبالغ عددها ( 33 ) مركزاً وعيادة (593054) مراجعاً بنقص عن العام الماضي 1430هـ قدرها(60671) مراجعاً
وقد سجل أعلى عدد من المراجعين للمركز الصحي بسجون جدة للعام 1431هـ عدد (80520) مراجعاً ويليه المركز الصحي بسجون منطقة جازان ( 72498 ) مراجعاً فيما سجلت العيادة الطبية لسجن رفحاء أدنى مستوى من المراجعين وعددهم (3022) مراجعاً بينما كان أعلى عدد للمراجعين في العام الماضي 1430هـ بالمركز الصحي بسجون جدة عدد (95050) ويليه المركز الصحي بسجون جازان بعدد (56920) وكان أقل عدد للمراجعين بسجن رفحاء حيث بلغ عددهم ( 3337 ) مراجعاً
أما أكثر الأشهر مراجعةً في كافة سجون مناطق المملكة فهو شهر محرم وقد بلغ عدد المراجعين (56872) واقل الأشهر عدداً المراجعين فهو شهر ذي القعدة بعدد (45547)
إجمالي الكوادر الطبية والفنية العاملين بالمراكز الصحية والعيادات الطبية في كافة سجون المناطق بالمملكة (170) منهم (95) طبيباً ثابت وكذلك عدد (75) طبياً زائراً من خارج السجن
وعدد (161) فني منهم (153) فني ثابت وعدد (8) فني زائر
بلغ عدد الكادر الطبي ملاك وزارة الصحة عدد(25) طبيب وفني منهم(21) طبيب ثابت وزائر وعدد ( 4 ) فني ثابت
بلغ عدد الأطباء والفنيين ملاك المديرية العامة للسجون عدد (27) منهم عدد (12) طبيب وفني يعملون حالياً داخل المراكز الصحية بالسجون وعدد ( 11 ) طبيب وفني يعملون في المراكز الصحية لقوى الأمن الداخلي بالمناطق وعدد (4) أطباء مبتعثين داخل وخارج المملكة لإكمال الدراس